Menu
أُمْنِيّة أهلِ السجود([1]) - The future of Islam in America and west - جانب من جلسات فريق باحثي الأزهر للعمل على وضع منهجية مراجعة التراث - حوار حول الربيع العربي - الإسلام والمسلمون من وجهة نظر غربية - برنامج اخترنا لمكتبتك - معالم في المنهج القرآني - ومضات فكرية - برنامج مدارك - الأزمة الفكرية ومناهج التغير

سوء الكِبر

لماذا ندعو فنقول “أعوذ بك من سوء الكبر” ؟ هل هناك من الكبر ما ليس بسيء ؟‏

الجواب:

للكِبَر مشاكله، وكثيرا ما يصيب الإنسان فيه الضعف والمرض، فهناك من يصبر ويشكر، وهناك من يضيق ذرعا بما حدث له ويتذمر ويشكو، وقد يتوجه باللوم إلى خالقه (جل شأنه) الذي ابتلاه بذلك، وهذا أمر يستعيذ المؤمن بالله منه، ويخشى أن يقع فيه، فيستعيذ الإنسان المؤمن بالله من أن يكون هكذا وكأنه يسأل الله حسن الخاتمة، والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *