Menu
أُمْنِيّة أهلِ السجود([1]) - The future of Islam in America and west - جانب من جلسات فريق باحثي الأزهر للعمل على وضع منهجية مراجعة التراث - حوار حول الربيع العربي - الإسلام والمسلمون من وجهة نظر غربية - برنامج اخترنا لمكتبتك - معالم في المنهج القرآني - ومضات فكرية - برنامج مدارك - الأزمة الفكرية ومناهج التغير

العلامات الكبرى ليوم القيامة

﴿لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ﴾ (يس:40)..أليس القرآن صالح لكل زمان ومكان حتى يوم القيامة؟ لماذا تنافي هذه الآية وتناقض احدى العلامات الكبرى وهى خروج الشمس من مغربها ؟ الأولى ان نشك فى صحة هذه الأحاديث التى تتحدث عن علامات يوم القيامة ؟!!

الجواب:

لا داعي أن تضع سؤالك بهذا الشكل؛ لأنك تعلم أن يوم القيامة هو يوم تنتهي فيه هذه الحياة الدنيا بقوانينها، وينتهي آخر أيامها، والشمس تكور، والسماء تنشق، والنجوم تنكدر، والحياة كلها تنتهي استعدادا للبعث والنشور ثم الحساب والجزاء، فاشغل نفسك بالعمل والاستعداد لذلك اليوم، بدلا من إشغالها بقيل وقال وكيف، ونلغي ماذا، ونأخذ بماذا، فليس هناك تناقض. والقرآن قد فصَّل في هذه الأمور تفصيلا يغني ويشفي ويكفي، واقرأ سورة الانشقاق والانفطار، والساعة لا تأتينا إلا بغتة، ذلك ما ينبغي لك أن تهيئ نفسك له، الموت والبعث والنشور والحساب ثم الجزاء، وشكرًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *