Menu
أُمْنِيّة أهلِ السجود([1]) - The future of Islam in America and west - جانب من جلسات فريق باحثي الأزهر للعمل على وضع منهجية مراجعة التراث - حوار حول الربيع العربي - الإسلام والمسلمون من وجهة نظر غربية - برنامج اخترنا لمكتبتك - معالم في المنهج القرآني - ومضات فكرية - برنامج مدارك - الأزمة الفكرية ومناهج التغير

العقل العربي بين الاجتهاد والتجديد

أ.د/ طه جابر العلواني

استطاع الإسلام بناء (العقل البرهاني) للمسلم ليكون قادرًا على استيعاب آيات القرآن من جهة، وقراءة الكون بكل ما فيه من سنن ومخلوقات وتاريخ من جهة أخرى، فالإنسان المسلم منذ لحظة إيمانه يدرك أنه مستخلف ومؤتمن على تحقيق غاية الحقّ من الخلق، وتنزيل قيم الوحي في الواقع المعاش، وذلك يقتضي منه المعرفة التامة بالوحي، والمعرفة الشاملة بسنن الكون وعناصر الواقع؛ وقد مر العقل المسلم بأطوار عدة أولها العقل البرهاني المتألق الذي صنعته آيات القرآن؛ وثانيها مرحلة ساد فيها نوع من أزمة ثقة بين النقل والعقل نجمت عن أسباب عديدة قد يكون من أولها إساءة الظن الفقهيّ والآثاريّ بالعقل الإنسانيّ والعمل على تقييده؛ وثالثها مرحلة الصراع المفتعل بين النقل والعقل، ونشوب المعارك المختلفة بينهما، وبروز المعتزلة والأشاعرة وأهل الرأي وأهل الحديث ومن إليهم، ورابعها مرحلة التقييد العقلي ومصادرة صلاحياته وملكاته الأصلية، والركون التام إلى عقلية التقليد واعتبار التقليد هو الأصل.

لقراءة البحث كاملا يرجى الدخول على الرابط التالي:

 العقل العربي بين الاجتهاد والتقليد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *