Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة - مراحل نشأة وتطور الخطاب الإسلاميّ - نقد الخطاب الإسلامي المعاصر - الأنبياء والتجديد - نحو تجديد الخطاب القيميّ

نقد الخطاب الإسلامي المعاصر

أ.د/ طه جابر العلواني

خطاب دينيّ أم خطاب إسلاميّ؟

إنَّ الإسلام الذي انطلق من الجمع بين القراءتين لم يضع خطوطًا فاصلة بذلك الشكل الحاد الذي نشهده في عصرنا هذا بين ما يسمى بخطاب دينيّ وخطاب دنيويّ أو مدنيّ أو ما إلى ذلك. وما ينبغي للإسلام أن يفعل؛ لأنَّ الإسلام يخاطب الإنسان في كينونته الكاملة، فلا يجزئ الإنسان ولا يقطعه أعضاءً ليوجه لكل جزء أو جانب خطابًا يخصه أو يعالج قضاياه ويهمل الأعضاء الأخرى لأنَّ الإنسان وحدة كاملة. والخطاب الذي يوجه إليه يجب أن يكون خطابًا تامًا كاملًا يخاطبه في كينونته وتمامه وكماله. فالتسمية بحد ذاتها تحتاج إلى إعادة نظر وإذا استعملناها كما يفعل غيرنا فإنَّنا نستعملها على سبيل التنزّل لا غير، ولكي نخاطب الناس بما شاع بينهم وصار معروفًا لديهم بقطع النظر عن ملاحظتنا عليه وفيه.

ولما تقدم، فإنَّنا نفضِّل أن يطلق الناس على مفهوم «الخطاب» «الخطاب الإسلاميّ» مثلًا بدلًا من «الخطاب الدينيّ» لأنَّ «الخطاب الدينيّ» -إضافة لما ذكرنا- قد يتناول الأديان كلّها من إسلام ويهوديَّة ونصرانيَّة وذلك لاشتراكها في الذهن الغربيّ في إمكانيَّة إفراز الخطاب المتطرّف أو الخطاب القائم على الغلوّ. ولا شك أنَّ الخطاب الدينيّ لليهوديّة خطاب طفح بالغلوِّ واقترن بنوع من العنصريّة العرقيّة للمزج البارز بين القوميّة والدين؛ ولذلك انتهى ذلك الخطاب بضرورة تأسيس دولة تقوم على العرق الممتزج بالدين لتكون الدولة اليهوديّة التي من شأنها أن تستجيب للتطلُّعات والأشواق النفسيَّة أو الروحيَّة لدى اليهوديّ، والغرور والاستعلاء العرقيّ الَّذِي عبّروا عنه وما يزالون بقولهم: ﴿نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ﴾(المائدة:18).

وفي الوقت نفسه نجد فئات نصرانيّة غالية كثيرة قامت على المفاهيم ذاتها، فهي ترى المسيحيّة خلاصًا للعرق الأبيض وتخليصًا متَّصلا به من ذلك العرق للآخرين. فإذا أريد البحث في «الخطاب الدينيّ» وما يمكن أن يحمله من هذه النزعات الشاملة لمختلف الأديان –عند تعامل الإنسان معه- فآنذاك يكون البحث في خطاب الدين والمتديِّنين مطلقًا ويكون البحث غير منحصر في المحيط الإسلاميّ أو محيط الأمّة المسلمة. وعلى هؤلاء -جميعًا- أن يصححوا خطابهم، لا المسلمين وحدهم. ويحدّدوا مناهج أدق لرصد آثار الخطاب وعلاقتها بمضمونه وعناصره الذاتيّة.

كما أنَّ مفهوم “الديني” كان له ارتباط بالعالم اللامعقول أو الغيبيّ ولذلك قد نجد الغربيّين والمتأثرين بالفكر الغربيّ يجعلونه متصلًا بالعالم اللامعقول والغيبيّ ويلحقون به كل ما له صلة بالأساطير والشعوذة والخرافة والخوارق وما إليها ولقد شاع ذلك في بلاد العرب والمسلمين أيضًا بناءً على ذهنيَّة مستقيلة في العالم العربيّ والإسلاميّ في مرحلة من المراحل كانت تحاول الهروب من العالم وسننه. وإذا كانت الاتجاهات الفكريَّة المعاصرة قد طورت هذا المفهوم وجعلته مقابلًا للزمان أو السياسيّ؛ لحصر البعد الدينيّ في المجال الروحيّ والحيلولة بينه وبين كل ما له علاقة بالمجالات الاجتماعيَّة والسياسيَّة والفكريَّة فإنَّ ذلك لم يؤد إلى تنقية المفهوم وتجريده بعد من كل تلك الظلال، وإذا كان بعض دعاة الإصلاح قد نجح في الربط بين السياسيّ والدنيويّ والدينيّ؛ بحيث لم يعد مستنكرًا أمر الاستفادة من مفهوم الدين في مجال التصدي للأزمات الاجتماعيَّة والسياسيَّة بالاعتماد على المرجعيَّة الإسلاميَّة واستنباط حلول محددة منها لمعالجة ما هو معاصر، فإنَّ ذلك ما يزال في حاجة إلى جهد لتجريد المفهوم مما لحق به في الماضي وتنقيته وإعادة تقديمه وإلى أن يتم ذلك فإنَّنا نفضل استعمال القيميّ أو الإسلاميّ على الدينيّ تلافيًا لأي غبش قد يلحق بما نريد بناءً على ما ذكرنا.

فالأولى -عندنا- أن نطلق على مَا نحن بصدده «الخطاب القيميّ الإسلاميّ» الشامل للمسلمين وفهمهم للإسلام وتصورهم له، وما ورد فيه، مما يمكن أن يكون موضع تساؤل سواء عند الانحراف في فهمه أو عند سوء فقه تنزيله. وقد يتناول غير المسلمين من المواطنين في الأقطار المسلمة باعتبار الإسلام صانعًا أساسيًّا للثقافة المشتركة لهؤلاء جميعًا، ويكون المراد بـ «الخطاب الإسلاميّ» خطاب الأمّة التي تنتمي إلى الإسلام، وتحمل اسمه وتتّصف به.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *