Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

متى يكون المدح ذبحا ومتى يجوز ويحسن للتشجيع والتطوير؟

أخبر النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-  عن أنواع من المدح هي أقرب إلى الذبح، واتخذ بعضا من المدح على سبيل المصلحة الشرعية الواضحة مثل الموقف من أبي سفيان يوم الفتح ومواقف كثيرة أخرى، فمتى يكون المدح ذبحا ومتى يجوز ويحسن للتشجيع والتطوير؟

الجواب:

بدلا من المدح والثناء يكون الدعاء واستعمال الأسلوب القرآني: أحسن الله لمن فعل هذا الإحسان، جعل الله جزاءه الجنة. وأدعية مماثلة قد تغني عن المدح والثناء الذي ينبغي أن يحصر في رب العالمين. فالحمد له وحده، وهو أهل الحمد والثناء، والمدح والتسبيح والتقديس، سبحانه وتعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *