Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

قضاء الصلاة

ما هو متوسط سن البلوغ،فأنا لم أصلي حتي سن السادسه عشر، وأنا الآن عمري أربعة و عشرون عاما، فهل يوجد قضاء لذلك؟

الجواب:

بعض العلماء قال: إذا ترك الصلاة عن جحود وعدم إيمان بوجوبها فقد خرج من الملة، لأن ذلك يعني أنه أنكر جميع الآيات الواردة في إيجاب الصلاة وبيان فرضيتها، فمثل هذا يعتبر كمن دخل الإسلام من جديد إذا عاد إلى أداء الصلاة وممارستها فلا يطالب بقضاء ما فات، وأمَّا من سولت له نفسه فترك الصلاة تكاسلا ولعدم إدراكه لأهميتها وضرورتها للإنسان المؤمن فقد ارتكب معصية فإذا تاب منها وعاد إلى أداء الصلاة طولب بقضاء ما فاته فاستفتي قلبك يا بني، وسن البلوغ يبدأ من حين الاحتلام بالنسبة لك، وظهور الشعر على منطقة العورة، وهذه تختلف باختلاف البيئات والمناخ وما إليها، فهناك من يبلغ في الثانية عشرة، أو في الرابعة عشرة، أو أكثر أو أقل فأنت أعرف بتاريخ بلوغك، أعانك الله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *