Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

التحرج من الفتوى

كيف يا شيخنا تتحرجون من الفتوى، ولا تتحرجون من رفض ما أجمع عليه قديما في حكم الردة؟ وهو حقيقة أشد وأصعب من فتوى عادية؟ نحبكم في الله.

الجواب:

وأنا أيضا أحبك في الله، لدي بفضل الله شجاعة كافية لأن أعلن رأيي في أي شأن درسته دراسة كافية، وعندي من الله عليه برهان، وحكم الردة أنفقت فيه سنين طوال وقرأت القرآن كله، وتدبرته، فما وجدت فيه آية واحدة تشتمل على عقوبة تندرج تحت الحدود، أو التعازير لهذا الذي يسمى بالردة، فصدعت بما توصلت إليه، صوبني من صوبني وخطأني من خطأني، ولكل أجر إن شاء الله.

أما بالنسبة لقولك إني أتحرج من الفتوى، فإنني أخشى لو اكتشفت أني مخطئ لا أستطيع أن أبلغ من أخذ بفتواي أنني كنت مخطئا فيها، فأتحمل آثامهم، وأحمل أوزارهم، وأوزاري تكفيني، واستغفر الله عليها، والحكومات التي أسست دور فتوى لتقدم هذه الخدمة للناس لو لم تجد حاجة جماهرية إلى هذه الخدمة فقد تغلق أبواب هذه الدور وتوفر الأموال التي تنفق عليها ولا داعي لذلك، فالسعيد من اكتفى بغيره، فأنا أنصرف إلى البحث والدراسة ولينصرف المستفتون إلى دور الإفتاء والمفتين. أرجو أن لا أكون في موقفي هذا مخطئا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *