Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

آية:148 من سورة النساء

د. طه ما رأى حضرتك فى استخدام الآية الكريمة : ﴿ لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ .. ﴾(النساء:148) ؟

الجواب:

 إلا من ظلم استثناء من عموم السوء، والجهر به، فمن ظلم أي اعتدى عليه شخص ووصفه بوصف سيئ لقب أو نحوه على سبيل السخرية والاستهزاء والإيذاء فمن حق المظلوم أن يقاضيه لدى القاضي فإذا سأله القاضي ما الذي قاله لك فلا بأس عليه أن يعيد ذكر ما وصف به من ألفاظ الاعتداء، ولا يعد ذلك في هذا الموقف من قبيل الجهر بالسوء الذي يبغضه الله وأهله، ولا يحق لمن يعتبر نفسه قد ظلم أن يستخدم أية ألفاظ للنيل من ظالمه، فقد يستخدم ألفاظا فيها معنى القذف، فيقع تحت طائلة الحرام، ويحاسب على ذلك في الدنيا والآخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *