Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
فقه الأولويات - المنهج القرآني لإعادة بناء الأمة وتوحيد كلمتها - التعليم بين الأزمة والحل - التسيير والتخيير - أحكام البناء في الإسلام - أ.إبراهيم سليم أبو خليوة - بعض تصريحات د. طه العلواني للصحف - د.محمد همام - الغزالي شهيد المنبر - حوار المقاصد القرآنية الحاكمة كاملا

حق الزوجة وحق الأم

عن أبى الدرداء رضى الله عنه أن رجلا أتاه فقال: إن لى امرأة وإن أمى تأمرنى بطلاقها؟ قال سمعت رسول الله يقول “الوالد اوسط أبواب الجنة فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه “رواه الترمذى وقال:حديث حسن صحيح، هل يحق للزوج تطليق زوجته –وإن كانت صالحة- لإرضاء والدته؟

الجواب:

من حق الولد أن يحتفظ بزوجته، ولكن عليه أن يدرس الأسباب التي تجعل أمه تبلغ ذلك المستوى من الكراهية لزوجته، فقد تكون الزوجة تسيئ إلى أمه في غيابه أو إذا انفردت بها مما يجعل هذه الأم لا تطيق بقاءها زوجة لولدها، وعليه أن يصلح بينهما ويوفق بينهما بقدر الإمكان، وألا يجعل أمه تشعر بأن زواجه قد أفقدها حبه وولاءه وعطفه، وقد تكون الأسباب مادية، فالولد ينفق على بيته، ويلبي احتياجات زوجه، ولا يأبه بحاجات أمه، فعليه أن يعالج ذلك، فإن هو فعل فقد تنصلح الأمور بينهما، ولا تضغط الأم عليه لطلاق زوجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *