Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

تنوع الفتاوى

تتنوع الفتاوى بتنوع العلماء ، فهل لا يضر بأيهم اتبعنا ؟

الجواب:

لا يجوز للعامي أن يقلد في الفتوى أي شخص يعرفه أو لا يعرفه، بل يجب عليه شرعا أن يجتهد في اختيار أعلم من يعرف وأتقى من يعرف؛ لأنَّه إذا لم يفعل يكون مستهينا بدينه، قد يستفتي جاهلا أو إنسان غير تقي لمجرد حمله لقبا، أو نحو ذلك، فإن أمر الفتوى هو دين وأمرنا أن نحتاط فيه، فلا نستفتي إلا العالم الثقة، التقي، والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *