Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة - مراحل نشأة وتطور الخطاب الإسلاميّ - نقد الخطاب الإسلامي المعاصر - الأنبياء والتجديد - نحو تجديد الخطاب القيميّ

القرآن الكريم وتأصيل فلسفة الحق في الإسلام

د. أماني صالح

الـمقدمة:

          خُلِقَ الكونُ بكلـمةٍ، وَيُبْعَثُ بكلـمةٍ…، وَوَصَفَ الخالقُ (جَلَّ وَعَلا) أسرارَ قُدْرَتِهِ بِأَنَّـهَا كلـماتٌ لا تكفيها بحارُ الدُّنْيَا مدادًا…، وما تاريخُ البشرِ إِلَّا قصةُ الكلـمةِ، بَدَأَتْ بأصواتٍ ورموزٍ وَتـحوَّلَتْ إلى مفاهيمَ وفلسفاتٍ وأيديولوجيَّاتٍ ودعاوى ورسالاتٍ… اسْتَغْرَقَتْ كُلُّهَا حياةَ ملايينِ البشرِ وعواطفَهُمْ ونضالاتِـهـم وانتصاراتِـهـم وانكساراتِـهـم، ونبلَهُمْ وضعفَهُمْ، وسلامَهُمْ وحروبـَهُـْم، وحقَّهُمْ وباطلَهُمْ.

          يتمـحورُ هذا البحثُ حَوْلَ كلـمةٍ مِنْ تلكَ الكلـماتِ الخفيفةِ على اللسانِ الثقيلةِ في الـميزانِ هي كلـمةُ “الْـحَقِّ“.

          وَقَدْ وُلِدَ هذا البحثُ بعدَ مـخاضٍ طويلٍ من تفاعلِ الباحثةِ مَعَ هذِهِ الكلـمةِ التي اشْتَبَكَتْ وَاخْتَلَطَتْ كثيرًا مَعَ مفاهيمَ أُخْرَى قريبةٍ أَهَـمُّـهَا مفهومُ “العدل“.

          أولُ مـحطاتِ التفاعلِ: كَانَتْ تفاعلًا وجدانيًّا يعودُ إلى زمنِ الطفولةِ، وفيها يتجلى كيفَ تقومُ سيرة النبي (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلـم) حتى الآنَ بدورٍ هائلٍ في تنشئةِ الشخصيَّةِ الـمسلـمةِ وتقويـمِها. فَقَدْ بَدَتْ عبارةُ رسولِ الإسلامِ الرائعةُ “لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مـحمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا” بَدَتْ أَمْرًا مُذْهِلًا وَدَرْسًا رَائِعًا لترسيخِ قيمةِ العدلِ والْـحَقِّ، بِكُلِّ ما تَـحْمِلُهُ مِنْ نُبْلٍ وَعُلُوٍّ، لـم يُضْعِفْهَا اتساعُ الشُّقَّةِ بينَ تلكَ الْـحالةِ النبويَّةِ وواقعِ حالِ الـمسلـمينَ، بل أضافَ أسئلةً جديدةً حولَ أسبابِ عجزِ الـمسلـمينَ عَنِ الارتفاعِ إلى مستوى هذا الدين وَرُقِـيِّهِ؟

          الـموقف الثاني: يعودُ إلى خبرةِ دراسةِ العلومِ السياسيَّةِ في أحدِ أهمِّ صروحِها في العالـم العربيِّ وَهُوَ كُلِّيَّةُ الاقتصادِ والعلومِ السياسيَّةِ بجامعةِ القاهرةِ؛ ففي غمرة طغيان الـمنحى النقلي عن الغرب وتغييب أي ذِكْرٍ لِلْفِكْرِ السياسيِّ مِنْ مَنْظُورٍ إسلاميٍّ جاءت مـحاضراتُ نظريَّةِ الْقِيَمِ -التي أَلَّفَهَا وَحَاضَرَهَا أحدُ علاماتِ الفكرِ السياسيِّ الـمصريِّ الأستاذُ الدكتورُ حامد ربيع- جاءت لتكونَ أولَ عملٍ أصيلٍ مِنْ عالـم مسلـم معاصرٍ يسعى لإدماج وتأكيد أهميَّةِ وقيمةِ الفكرِ السياسيِّ الإسلاميِّ وإضافاته في سياقِ الفكرِ السياسيِّ العالـميِّ بَعْدَ أَنْ نجحتِ النزعةُ العنصريَّةُ الغربيَّةُ في احتكارِ الفكرِ وإقصاءِ الآخرينَ عَنْهُ. وكانَ الطرحُ الأروعُ للدكتورِ ربيع في كَشْفِهِ أَنَّ القيمةَ العليا والـمستقلةَ في منظومةِ القيمِ الإسلاميَّةِ هي “العدل”، ومن لدن هذه القيمة تتـحددُ معاني القيمِ العليا الأُخْرَى؛ مثلُ: الْـحريَّةِ والـمساواةِ.

          أمَّا الـموقفُ الثالثُ: فيعودُ إلى خبرةِ الباحثةِ في إعدادِ رسالةِ الدكتوراه عن القواعدِ الشرعيَّةِ في الفكرِ والنظامِ السياسيِّ الإسلاميِّ. وكانتِ الْـحَقِيقَةُ الصادمةُ التي كشف عنها البحثُ أَنَّ مفهوميِ العدلِ والْـحَقِّ اللَّذَيْنِ يُفْتَرَضُ أَنْ يَـحْتَلَّا مكانةً مركزيَّةً في التصورِ السياسيِّ الإسلاميِّ لـم يَـحْظَـيَا إِلَّا بفتاتِ الجهدِ الفكريِّ من علـماءِ الإسلامِ وَفُقَهَائِهِ، وَلَـمْ ينالا أَيَّ قِسْطٍ مِنَ التأصيلِ مثل غيرهما كالخلافةِ والإمارةِ والتغلُّبِ والولايةِ وغيرها، بَلْ إِنَّ العجيبَ هُوَ أَنَّ مفهومَ العدلِ -عِنْدَ مَنْ عُنُوا بِهِ- لـم يتخذْ معنى القيمةِ العليا، وَإِنَّـمَا اتخذَ معنًى قانونيًّا إجرائيًّا، باعتبارِهِ صفةً فرديَّةً تُشترطُ لِصِحَّةِ الشَّهَادَةِ (الشاهد العدل أو الشهود العدل)، وكانت تعني في هذا السياق أهليَّةَ الشَّهادةِ، وحسن السيرة والصلاح. وكانت خلاصة تلك الخبرة أَنَّ هناك فجوةً كبيرة في الفكرِ السياسيِّ الإسلاميِّ تـحتاجُ إلى جهد لـملئها.

          ويأتي الـموقف الرابع وهو الأخير كموقف فارق أيضًا؛ فَعِنْدَ البحثِ عن مفهوم العدل بَدْءًا من النص الأعظم في الإسلام وَهُوَ القرآنُ الكريـمُ، اكْتَشَفَتِ الباحثةُ أَنَّ العدلَ -على عظم قيمته في الـمنظومةِ الإسلاميَّةِ- إِنَّـمَا هُوَ مفهومٌ جزئيٌّ ينبثقُ من مفهومٍ أكبرَ وأعظمَ يكتسبُ منه مضمونَهُ الإسلاميَّ أَلَا وَهُوَ مفهومُ “الْـحَقِّ”.

          ولربما يعتقد بعض الناس -كما اعْتَقَدْتُ مِنْ قَبْلُ- أَنَّ الـمفهومين يـحملانِ دَلالةً واحدةً، أو أَنَّ العدلَ هُوَ الـمفهوم الـمستقل، والْـحَقُّ هُوَ صدًى له أو مفهوم تابع، يستخدم في كثير من الأحيان مرادفًا…، لَكِنَّ القرآنَ يقولُ غير ذلك؛ فهو يقدمُ الْـحَقَّ كقيمةٍ جامعةٍ مركبة تـحتوي العدل وتتجاوزه لقيم أخرى. إِنَّ الْـحَقَّ هُوَ القيمةُ العليا والأشمل في الإسلام، وَهُوَ الصفة التي ارتضاها الخالق لنفسه، ويرتضيها لعباده الـمؤمنين على صعيد الجماعة والفرد على السواء. وَمِنْ ثَـمَّ فَإِنَّ الكشفَ عن ملامـح هذا الـمفهوم وعناصره تكتسب أهميَّةً كبيرة في مسعى الـمسلـم؛ ليكون مسلـما بحقٍّ…، حول هذا الهدف يدور البحث، وعلى الله قصد السبيل.

          وتتكون هذه الدراسة من مبحثين: الأول هُوَ لُبُّ الدراسة، ويتعلق بتـحليل مفهوم الْـحَقِّ، وطبيعة العَلاقات داخل الشبكة الـمفاهيميَّةِ الـمـحيطة به في القرآنِ الكريـمِ، منتهيًا بالخلاصات والنتائج. أمَّا الثاني فهو ملحق منهاجيٌّ، موجه للـمتخصصين الـمعنيين بمنهاجيَّةِ البحث يتعلق بالـمدخل الـمعرفي والـمنهاجي.

لقراءة البحث كاملا يرجى الضغط على الرابط التالي:

 مفهوم الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *