Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
كتب
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
ما قولكم شيخنا في  الآيات التي ذكرها الله (تعالى) كأفعال؟ - أين السنة في خارطتك الفكرية؟ - منهجية إنكار السنة النبوية - المتعة والسعادة - سورة الإخلاص - فصل الدين عن الدولة - ثمرة الجهد الفكري - تعريف الأصالة الإسلامية وكيف يمكن تبويبها في موضوع بناء العقل المسلم - FATWA CONCERNING THE UNITED STATES SUPREME COURTROOM FRIEZE - مفهوم الرزق

الأصوليُّون المعاصرون والحداثة

أ.د/ طه جابر العلواني

إنَّ الله (سبحانه) أزلي وصف نفسه بأنَّه “أحسن الخالقين” ﴿… فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (المؤمنون:14) فخلق الإنسان في أحسن تقويم، واختار له أصله وهو الطين ليكون أكثر تأهيلًا للارتباط في الأرض، والقيام بمهمة الاستخلاف. وخلق الكون وخلق فيه سننه وقوانينه، وتكامله وترابطه التي جعلته –أيضًا- في أحسن بناء وتكوين.

والإحساس بالكمال يُطغي: ﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى*أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى (العلق: 6-7).

ولذلك فإنَّ الإنسان حين شعر بالاستغناء استبدل “الوحي بالعلم” و “النبيّ بالعالم المنظّر” و “المساجد بالمختبرات” بل تجاوز ذلك عندما ازداد غرورًا للتجرؤ على نفي الإله نفسه، والاعلان عن موته واستبداله “بالعلم”.

إنَّ الاسلاميّين –الأصوليين- يهاجمون “الحداثة” أكثر ممّا يقدمون الإسلام، فلو أنَّهم انفقوا من الجهد والوقت في التفكير في كيفيَّة تقديم الإسلام لأهل هذا العصر، وعلى مستوى سقفهم المعرفيّ لقدّموا الكثير بدلًا من إنفاق نفائس الأوقات في مواجهة ونقد الحداثة والحداثيين، و “الحداثيون العرب والمسلمون” لم يميّزوا بين “لاهوت رعويّ بدوي ّجاهليّ أو إسلاميّ والخطاب القرآنيّ”، و “الحركات النسويَّة والمناصرون لقضايا المرأة لم يميزوا بين “الأعراف البدويَّة العربيَّة والخطاب القرآنيّ”، و “دعاة الوسطيَّة” مزّقوا كثيرًا من المفاهيم والأنساق الضابطة بمثل ما فعل دعاة فكر المقاربات في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات العشرين، الذين حاولوا المزج أو الجمع بين الديمقراطيَّة الغربيَّة والشورى الإسلاميَّة والعدل الاجتماعيّ الإسلاميّ والاشتراكيَّة فمّزقوا الاثنين معًا.

لأنَّ هناك فوضى ما تزال سائدة في المفاهيم والمنطلقات والقراءات الأيديولوجيَّة المتعسّفة.

إنَّ النقص يفترض الوصاية، لا المسئوليَّة، ولأنَّ الله خلق الإنسان في أحسن تقويم حمّله المسئوليَّة ولم يفرض الوصاية عليه ويسخره تسخيرًا.

وقضيَّة “العقل والحسن والقبح” قضيَّة يحتاج العقل المسلم إلى إعادة النظر فيها خارج سجالات المعتزلة والأشاعرة وغيرهم. ذلك السجال قد قاد إلى أمرين أحلاهما مر. أولهما تكبيل العقل ومحاصرته بحيث لم يحظ بحريّته في التلقي أو الفهم أو التفسير. أمَّا الحريَّة فيما لم يرد فيه نص فقد حصرت في اجتهاد قائم على القياس، في حين أن خلق الإنسان في أحسن تقويم جعل له عقلًا متميزًا يستطيع اكتشاف التكامل بين الإنسان والكون، بل إنَّ القرآن أمر الإنسان بالنظر العقليّ، وحضَّه على التفكر، بل إنَّ كل تلك الأعمال العقليَّة تعدّ من الواجبات على الإنسان. وبذلك تعلم العقل الاستقراء، وقياس الشاهد على الغائب فلم يكن هناك ما يدعو إلى إثارة أيَّة مشكلة في هذا الاتجاه.

فللعقل النظر واكتشاف السنن والقوانين ومنها القوانين العقليَّة والأخلاقيَّة (التي كان المعتزلة يحاولون  ويرون في العقل قدرة على الكشف عنها). إنَّ الكمال الإلهيّ يتجلى في أحسن الخالقين لأحسن تقويم. لطبيعة مسخرة بتكامل دقيق: ﴿…كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا (مريم:71) وإبراهيم قال (جلّ شأنه) فيه: ﴿…وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ …(الأنبياء:51) إنَّ “الوحي” جعله الله (سبحانه) يتصف بصفات الكمال الإلهيّ وعظمة الخالق: فلا يكون خرافيًا ولا أسطوريًا ولا تأسره الشروط التاريخانيَّة لإنتاج المفسرين وثقافتهم الاجتماعيَّة والعرفيَّة، فالوحي الإلهي يخرج الناس من الظلمات إلى النور، فيخرجهم من الإحيائيَّة الوثنية ، والثنائية المتقابلة إلى التوحيد، لكن: ﴿وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ (يوسف:106): أي يشركون به غيره “فيرون غير الله في حركة الواقع”. أمّ الوحي المطلق المركّب على نبوّة العقل فإنَّه يضفي كمالات الإله على هذا العقل: فتتحقق المعرفة به وهي غاية الخلق. والمعرفة هي فهم الإنسان لله والتفاعل معه فتتحقق عبوديّة الإنسان لله على غير عبوديّة الإنسان للإنسان فلا يعود المتحقق بالمعرفة العابدة يضرب لله الأمثال، فتجاوز الاستلاب هو مبدأ العبوديَّة لله، وتكريس الاستلاب هو مبدأ العبوديَّة للبشر، فالوحي الإلهي المطلق يحرّر الإنسان والطبيعة من الاستلابات اللاهوتيَّة الخرافيَّة و”الجمع بين القرائتين” في أقرأ الأولى نكتشف تدخل الخالق بالخلق. ونقرأ الخالق بوجوده وتصرفه في الخلق في القراءة الثانية؛ لأنّها قراءة في الظواهر ووجودها وحركتها وغاياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *