Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
أحدث الاصدارات
أخبار عامة
المحاور البحثية للأكاديمية
بحوث
حوارات
سؤال وجواب
سلسلة المفاهيم القرآنية
عام
فتاوى
قالوا عنه
كتب
كتب الأكاديمية
مؤتمرات وندوات
مقالات
مقالات الأكاديمية
Menu
أيحتاج القرآن إلى تفسير؟ - علماء ربانيُّون - آثار تجاوز علم الأولويات - فقه الأقليات - عوائق أمام المراجعات - أصول علم المراجعات - مداخل مراجعة القرآن الكريم- 2 - مداخل مراجعة القرآن الكريم-1 - الخطاب الإسلاميّ وثقافة الموت - ثنائيَّة الأصالة والمعاصرة

الحكمة والعلة

أراك تخلط يا أستاذنا بين الحكمة والعلة،  فالعلة هي ما يدور معها الحكم بالتحليل أو التحريم أما الحكمة فهي التي ﻻ يبنى عليها حكم والمثال المذكور  إلزما هو من قبيل الاجتهاد في الحكمة ﻻ العلة، ولو بحثنا عن العلة فهي العلة التي أينما وجدت وجد معها الحكم شكر الله لك

الجواب:

بفضل الله (تعالى) نحن نعرف الفرق الدقيق بين العلة والحكمة، والعلة تشتمل على الحكمة، والفرق بينهما أن العلة وصف ظاهر منضبط، فإذا كانت الحكمة كذلك فهي مساوية للعلة. فهي تفترق عنها في الانضباط فقط، ولذلك نعلل في السفر بالسفر؛ لأنه مظنة المشقة ولا نعلل بالمشقة وحدها، لأنها لا تنضبط، أي لا تطرد ولا تنعكس، زادنا الله وإياك علما ومعرفة، ووقانا وإياك شر التعالم على الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *